Slide التواصل المدونة الحلول الزراعية منتجات البيوت المحمية لماذا الروضة الرئيسية

Category Archives: استثمار زراعي

خطوات بسيطة لزراعة الريحان بالمنزل وبالبيوت المحمية

يعتبر الريحان من الأعشاب العطرية مثل نباتات النعناع، وترجع أصول الريحان إلى الهند، وتتم  زراعة الريحان في العديد من مناطق البحر المتوسط مثل بلاد الشام ومصر والمغرب، كما تتم زراعة الريحان في الساحل الغربي لشبه الجزيرة العربية ودول آسيا، وتستعمل أوراق الريحان في الطبخ سواءً كانت طازجة أو مجففة، كما تُستعمل في العلاج أيضاً، ويتميز الريحان برائحة أوراقه المميزة، ومنه الريحان الحلو، والريحان التايلاندي، والريحان الليموني الذي يتميز برائحة تشبه رائحة الحمضيات، كما أنه يُستخدم في بعض الأغراض الطبية، وهو من النباتات العطرية التي تنمو على امتداد الدول العربية، ولا شك أنه ذو طبيعة خاصة من حيث استنشاق رائحته الذكية النفاذة والتي يحبها الكثير من الناس

:خصائص الريحان

إن الريحان شُجيرة يتراوح مدى طولها من مائة إلى مائة وخمسين سنتيمترًا، ويتميز بأن له أوراقًا كثيفةً كالنعناع ، وتتلون أوراق الريحان ما بين الأبيض والبنفسجي، وتحتاج زراعة الريحان إلى رعاية وعناية فائقتين، حيث يحتاج الريحان إلى الماء يوميًا بانتظام، كما تحتاج  زراعة الريحانإلى التسميد الشهري، وإذا ما تعرض الريحان للجفاف فإنه ذلك يُرضه لخطورة الموت فيذبل ولا يعيش فترة كبيرة

:أنواع الريحان

توجد أنوع عديدة ومن الريحان، كل منها له نكهة ورائحة  فريدة، لذا يجب أن تكون هناك معرفة مسبقًا بالنوع المحدد لشرائه

ريحان القرفة: رائحته مثل رائحة التوابل الحلوة، كم أن له أزهارًا جميلة

ريحان الليمون: يتميز برائحة نفاذة للغاية وعطرة إلى حدٍ بعيد

الريحان الأحمر: يتميز بلون أحمر غير اعتيادي، كما يتميز بطعم أقوى من الريحان الحلو، مما يجعله مناسبًا للسلطات والزينة، ويتميز الريحان الأحمر بأنه سريع النمو ويصل طوله إلى سبعين سنتيمترًا

الريحان التايلاندي: تتميز هذه النبتة بأنها قوية ومتراصة، وقد يصل طولها إلى نصف متر، وتتميز أوراقها بأنها مسننة قليلًا مع لونها الأخضر، ولهذه النبتة رائحة تشبه رائحة الينسون

الريحان الإفريقي الأزرق: هذا النوع لا ينتج حبوبًا خاصةً به، ورائحته رائحة كافور قوية

ريحانة نبات الخس: يمتاز هذا النوع من الريحان بأن له أوراقًا كبيرة ومجعدة تصلح للطبخ

:طريقة ووقت زراعة الريحان

تتم زراعة الريحان قبل موسم الصقيع بأربعة أسابيع إلى ستة، أي أنه يُزرع في منتصف فصل الربيع، حيث تحتاج زراعة الريحان إلى الشمس والهواء الدافئ ولكي تتم طريقة زراعة الريحان بشكل مناسب يجب توافر الإضاءة اللازمة، ويجب أن لا يُزرع الريحان في الصقيع، لأن زراعة الريحان في الصقيع يؤدي إلى عدم نموه بالشكل المطلوب

عند التجهيز لعملية زراعة الريحان يتم ملء حاويات البذور الفردية مع خليط السماد بالتساوي، مع وضع ماء على الخليط برشه لتوفير البيئة المناسبة لبذور الريحان للمساعدة على نموه بشكل سليم

يتم إسقاط البذور في كل حاوية، مع تغطيتها بالتربة مع لف الحاويات بأكياس أو أغطية بلاستيكية لتبقى رطبة مع ترك الحاويات معرضة للشمس ورشها بالماء مرتين يوميًا

تتبرعم البذور في غضون خمسة إلى سبعة أيام، وعند ظهور البراعم على السطح، يتم إزالة الغطاء البلاستيكي مع مراعاة إبقاء التربة رطبة وسقياها مرتين يوميًا، وعندما يزيد طول الريحان، عندها يجب نقله في وعاء كبير

:طريقة زراعة الريحان في محميات زراعيه

يمكن زراعة الريحان في حديقة المنزل أو في بيوت محمية مع استخدام ادوات الزراعة المناسبة في زراعة الريحان، فهناك تتعدد الطرق للزراعة ومنها طريقة زراعة الريحان ومن خصائص الريحان أنه لا يتكيف مع الصقيع، لذا يجب زراعة الريحان وتعريضه للشمس بشكل جيد جدًا، ويتم ذلك من خلال استخدام أدوات ونظريات علمية محددة يتم وضعها من المهندسين المختصين والقائمين على بيوت محمية تنتج العديد من الثمار ويمكن اعتبار الريحان من نباتات الزينة التي يتم زراعتها في بيوت محمية عديدة ومن المعلوم أنه من خلال هذه البيوت يتم وضع النبات على درجة حرارة معينة التي بها ينضج، وبالتالي فإن الريحان يفضل المناخ الحار قليلًا وليس البارد مما يستلزم تهيئة التربة ودرجة الحرارة والرطوبة حتى يسهل زراعته في بيوت محمية متميزة مع الأخذ في الاعتبار ادوات الزراعة التي تتناسب مع البيوت ومعه طريقة الحصاد

:طريقة زراعة الريحان في المنزل والاعتناء به

احد طرق زراعة الريحان من الممكن أن تكون بالمنزل فعند زراعة الريحان في حديقة المنزل يجب أن تكون الحفر متباعدة مع وضع كل واحدة على حدة، وتوضع التربة في الوعاء مع عدم تغطيته بشكل كامل ، لتسهل زراعة الريحان، ثم يتم ترطيب التربة مع الحرص على عدم إغراقها بالمياه، ثم يتم وضع البذور بالتربة مع ترك مسافات بين كل بذرة وأخرى، ثم من بعد ذلك يتم زرع البذور ويتم تغطيتها بالتراب وترطيبها برش القليل من الماء، وبعد نماء جذور الريحان، يتم الفصل بينهم ووضع كل جذر على حدة

يتم وضع وعاء الريحان بالقرب من الشمس، حيث يحتاج الريحان إلى الشمس لينمو لما في ذلك من أهمية قصوى للنبات، ويمكن استخدام مصابيح الفلوريسنت في حالة عدم وجود الضوء الطبيعي مما يسهل طريقة زراعة الريحان، ويجب وضع الأسمدة العضوية على تربة الريحان لأنه يستخدم في الطهي، لذلك من الممكن أن تتسبب الأسمدة غير العضوية  في إلحاق الضرر بالإنسان ، ويجب الحفاظ على ترطيب التربة وعدم تركها تجف

ولا شك أنه يتم استخدام ادوات الزراعة البسيطة التي يمكن للفرد العادي استخدامها بالمنزل أو حديقته الخاصة،وعند الحصاد يجب قطع الأوراق فرديًا، حيث قد يؤدي قطع عدة أوراق معًا إلى عدم نمو الريحانة مرة أخرى، ويُفضل حصاد النبتة الناضجة مرة في الأسبوع، لأن فعل ذلك باستمرار يشجع النبتة على النمو فيعطي إنتاجية أكبر

 كما أيضاً احد الاقتراحات المطروحة بالزراعة المنزلية هي الاستعانة واستخدام بيوت محمية صغيرة تناسب مساحة حديقة منزلك للتمكن من الزراعة بأي وقت وبسهولة

:افضل ادوات الزراعة

لكي تسهل عملية الزراعة فإننا نحتاج إلى ادوات الزراعة المتخصصة ، ولكن بدايةً يتم تجهيز التربة المناسبة في حديقة المنزل أو شرائها، ثم إحضار الوعاء الخاص مع وجود فتحات فيه، وتعقيم الوعاء جيدًا قبل الزراعة، ثم شراء بذور الريحان، حيث أنها أفضل من الشتلات، فالشتلات ضعيفة ومن الممكن أن تتلف بسرعة

حين يتم زراعة الريحان نجد أنه يتراوح طول النبات ما بين ثلاثين إلى مائة وثلاثين سنتيمترًا، والغالب أن أوراق الريحان خضراء اللون وأحيانًا تكون في أنواع أخرى بنفسجية اللون، وأغلب أنواع الريحان المستخدمة في الزينة والزراعة المنزلية  هي أصناف من فصيلة الريحان الملكي، وتوجد أنواع أخرى من الريحان تُزرع منزليًا

: تتعدد ادوات الزراعة اللازمة فمنها

الفأس: وهو من أقدم ما جاء به تاريخ الزراعة فيستخدم منذ القِدم ويعمل على حفر الأرض وتسويتها

المنجل: وهو ذو رأس نصف دائرية حادة تقوم بتقطع النباتات التي تم ثمرها وأصبحت جاهزة للحصاد

المشط: وهي أداة ذات رؤوس مًسننة تشبه المشط وتستخدم لتمشيط الأرض فتقوم بتنعيم التربة مما يساعد على سهولة عملية الزراعة لكثير من النباتات مثل الريحان فيتم إتباع طريقة زراعة الريحان بصورة علمية جيدة

المجرفة: وهي تقوم بجرف الأرض وعمل خلط للطبقة السطحية من التربة مما يسهل زراعة الريحان

:فوائد الريحان

يظن بعض الناس أن الريحان مُنكه ومُطيب للطعام فقط، وذلك لأنه يتميز برائحته وطعمه المميزتين، إلا أنه مفيد للإنسان من نواحي أخرى، فهو يحتوي على عناصر مهمة مثل فيتامين K وفيتامين A والكالسيوم وغيرهم من المواد الغذائية المفيدة للإنسان، كما يحتوي الريحان على معادن كالحديد، لذا يعد الريحان مصدرًا ممتازًا  للفيتامينات والمعادن

:تتعدد فوائد الريحان ومنها

غني بمضادات الأكسدة: حيث تشير الدراسات إلى أنه يوجد في الريحان خصائص مضادة  للبكتيريا، ويعود ذلك لاحتوائه على الزيوت الطيّارة مثل: اللينالول، والاستراجول، والليمونين، وغيرها، حيث فيقلل ذلك من فرص زيادة أعداد البكتيريا؛ لذلك يمكن إضافته طازجًا  للطعام لتقليل نسبة البكتيريا التي قد تكون موجودة مما يدعم فكرة زراعة الريحان وأهميتها

تقليل الالتهابات والانتفاخ: حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أن استعمال الريحان قلل من الانتفاخ بنسبة 73%، وكان تأثيره مشابهًا لأحد الأدوية المضادة لالتهاب المفاصل، كما أوضحت إحدى الدراسات أن به نشاطًا مضادًا لالتهاب المفاصل

 تقليل خطر الإصابة بالسرطان: حيث أثبتت إحدى الدراسات التي أُجريت عام 2013 أن المركبات الموجودة بالريحان تعمل على تقليل خطر الإصابة بسرطان الرئة والجلد وتجويف الفم والكبد، ويعود هذا التأثير إلى قدرة الريحان على تعزيز النشاط المضاد للأكسدة

الحفاظ على صحة الجهاز الدوري: تعد زراعة الريحان أمر حيوي فهو يحتوي على فيتامين الماغنسيوم وغيرهما من المواد التي تحمي جدار الخلية، وغيرها من أجزاء الجسم، وبذلك يحسن تدفق الدم، ويمنع الكوليسترول من تأكسده في مجرى الدم

تقوية الذاكرة: توجد للريحان قدرة على تقوية الذاكرة والأعصاب

خافض للحرارة: يمكن اعتبار زراعة الريحان أمر لا غِنى عنه فيُستخدم في جنوب إفريقيا كخافض للحرارة، حيث يُعد مشروب الريحان أفضل خافض للحرارة مما يتم اعتباره علاج بديل للطب الحديث

علاج للكلى: يعالج التهابات الكلية والحلق، كما يتخلص من الحصى عن طريق شرب المغلي من أوراق الريحان مع العسل

علاج الأطفال: يخفف الريحان من مغص الأطفال ويفيد في حالات الإسهال والقئ

علاج الصداع ويعمل على اتزان الجسم: يعالج آلام الصداع الشديد، ويخفض الريحان من نسبة السكر في الدم، كما يقلل الريحان من الوزن الزائد

علاج طبيعي بديل: يتضح لنا أن زراعة الريحان لها أهمية كبيرة فقد عُرف الريحان منذ القِدم بأن له خصائص علاجية، وذُكر في كتاب التراث العربي على أنه نبات عطري له قيمة علاجية، وقد قيل عنه في الطب القديم أن استنشاقه يفيد في حالات مثل الصداع، وذكر أيضًا أنه يساعد على النوم، وذكر أن بذره حابس للإسهال الصفراوي، ومسكن للمغص، مُقوي للقلب ونافع للأمراض المستعصية، وذكر الأطباء القدماء أنه من فوائد الريحان الطبية أنه عند استنشاقه يحلل الرطوبة الفاسدة في الدماغ وأخلاط الصدر، وذكر أيضًا أنه إذا شُرب ماؤه أزال انحباس الدم أينما كان، ويساعد مسحوقه في التئام الجرح إذا تم وضع بعض منه على الجرج

وفي القرن السابع عشر الميلادي، استخدم الأوربيون الريحان لعلاج نزلات البرد والبثور والديدان المعوية وغيرها من الأمراض الأخرى، وأيضًا كانت زراعة الريحان شائعة عند الفرنسيين ليطردوا الذباب والحشرات

خاتمة

مما سبق يتضح لنا فوائد الريحان إضافةً إلى رائحته الذكية العطرة، ويلاحظ أن الريحان ينمو في الأجواء الحارة بشكل أفضل من نموه في المناخ البارد فهو حساس من البرودة، ويتم       استزراعه في العديد من الدول في شتى بقاع العالم، إلا أنه تتركز زراعة الريحان في دول منطقة الشرق الأوسط ذات المناخ المعتدل وغيرها من الدول ذات المناخ شبه الاستوائي، وبعض الناس يفضلون وجود الريحان في حدائقهم الخاصة لما له من منظر بديع ورائحة جميلة رائعة، فيعتبر الريحان من النباتات ذات الطبيعة الجذابة والتي تتزين بها كثير من الحدائق، وللريحان فائدة طبية كبيرة حيث يساعد على عدم تساقط الشعر كما أنه يخفض الكولسترول في الجسم

الزراعة العضوية في البيوت المحمية

الزراعة العضوية في البيوت المحمية
الزراعة العضوية في البيوت المحمية

الزراعة العضوية في البيوت المحمية هي أحد الأساليب الزراعية التي تعتمد على عدم استخدام أي نوع من المواد الكيميائية في العملية الزراعية في نمو النباتات المختلفة فهذه النوعية من الزراعة تخلو من أي نوع من أنواع الأسمدة الصناعية أو المبيدات الحشرية أو العقاقير الخاصة بالنباتات بالإضافة إلى أن الزراعة العضوية في البيوت المحمية لا يتم فيها استخدام السلالات التي تم تعديلها وراثيا أو البذور المحسنة أو المواد الهرمونية، فالزراعة العضوية تعتمد بصورة كاملة على نوعية الأرض ومدى خصوبتها حيث أن هذا سوف يساعد في الحفاظ على التنوع الحيوي.

والزراعة العضوية تعد من الأساليب الزراعية الممنهجة التي تتضمن مجموعة من الأسس والمبادئ مثل إدارة الإنتاج والقدرة على تدعيم سلامة العظام الايكولوجي بالإضافة إلى أن هذه النوعية من الزراعة تسلط الضوء على النشاط البيولوجي داخل التربة.

كما يمكن تعريف الزراعة العضوية خاصة عند استخدام البيوت المحمية على أنها النظام الزراعي الذي يعتمد على عدد من الأساليب العامة في العملية الزراعية والذي يمنع التعامل مع الأسمدة الكيميائية بشكل كامل أثناء عملية الزراعة بالصورة التي توفر الإنتاج الزراعي الآمن للإنسان والبيئة والحيوان.

ومن المهم أن يخضع هذا النظام الزراعي إلى رقابة شديدة من جانب نظام تفتيش وتوجيه ممنهج طبقا لعدد من الأسس والقواعد التي تم وضعها بشكل مخصوص للتعرف على الطريقة التي يمكن من خلالها الحصول على أفضل إنتاج من الزراعة العضوية وبالتالي يحقق الأهداف المراد الوصول إليها ومتطلبات المستهلك من خلال الحصول على الغذاء الآمن الخالي من أي نوع من العناصر الضارة.

:مميزات الزراعة العضوية في البيوت المحمية

الزراعة العضوية في البيوت المحمية تعد أحد أشكال الزراعة المتميزة التي حققت نجاح كبير جداً، وذلك للمميزات العديدة التي تحتوي عليها هذه النوعية من الزراعة منها:

من خلال الزراعة العضوية يمكن العمل على مكافحة الآفات والأمراض الزراعية والحشائش بشكل أفضل وذلك عن طريق التعرف على دورات المحاصيل الزراعية والأسمدة العضوية والتنوع الحيوي الذي يتم استخدامه بالإضافة إلى العوامل البيولوجية.

العناية بجودة التربة الزراعية وذلك من خلال تشجيع النشاط البيولوجي واستخدام المواد العضوية المناسبة.

توفير أنواع العناصر الغذائية المطلوبة من المحاصيل الزراعية بصورة غير مباشرة من خلال توفير الكائنات الدقيقة الحية داخل التربة.

تثبيت معدلات النيتروجين في التربة عن طريق استخدام البقوليات.

تربية أنواع المواشي المختلفة على الوسائل المناسبة والعناية بها إلى جانب توفير الحماية اللازمة لحياة التربة والموارد الطبيعية.

:فوائد الزراعة العضوية

من أهم فوائد الزراعة العضوية هو استدامتها حيث أنها لا تعتمد على أي مصدر من المصادر الخارجية كما أنها لا تكون مرهونة بأحد المواد المحددة ويمكن الاعتماد فيها على الطبيعة بشكل كامل.

من أهم فوائد الزراعة العضوية أنها تساعد في التقليل من حدوث أي تلوث في المياه السطحية والجوفية.

كما أن الزراعة العضوية تساعد في الحفاظ على خصوبة التربة وخصائصها وتوازنها.

تساهم في التقليل من استخدام الطاقة الغير متجددة إلى أقل الحدود الممكنة.

للزراعة العضوية دور كبير في زيادة معدلات القدرات التنافسية بين المنتجات الزراعية المختلفة.

كما أن الزراعة العضوية تقلل من الانبعاثات الغازية التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث الاحتباس الحراري.

:فوائد المنتجات الزراعية العضوية

من أهم مميزات الزراعة العضوية في البيوت المحمية هي الفوائد التي يمكن الحصول عليها من المنتجات المزروعة من خلال هذه الوسيلة الزراعية التي تعد أكثر إفادة لصحة البشرة والبيئة بشكل عام حيث أن المنتجات العضوية تحتوي على مجموعة متميزة من العناصر الغذائية.

كما أن هناك العديد من الدراسات التي أكدت على أن العناصر الغذائية الموجودة في المنتجات العضوية تشتمل على معدلات كبيرة من مضادات الأكسدة بالإضافة إلى   بعض مركبات الفلافونويد الأساسية والكيمبفيرول والكيرسيتين.

كما أن هناك بعض الدراسات الأخرى التي تم نشرها من خلال مجلة كيمياء الأغذية الزراعية التي أكدت علي أن بعض أنواع المحاصيل العضوية التي يتم زراعتها في البيوت المحمية تختلف فوائدها عن المحاصيل التي يتم زراعتها بالشكل العادي.

فعلى سبيل المثال الفراولة والذرة والتوت البري أكدت أنها تحتوي على بعض المركبات الفينولية والأحماض التي دائماً توفر الصحة المثالية للإنسان حيث أن الأحماض الفينولية تحتوي على مجموعة من المواد المضادة للأكسدة التي دائما ما توفر للإنسان الوقاية من العديد من الأمراض مثل أمراض السرطان بالإضافة إلى أنها تعمل على تثبيط تراكم الصفائح الدموية.

تعرف على اسعار البيوت المحمية التي بإمكانك من خلالها إتمام عملية الزراعة العضوية بأعلى كفاءة لمشروعك.

:أهداف الزراعة العضوية

الزراعة العضوية في البيوت المحمية لها مجموعة من الأهداف التي تحاول تحقيقها أهم هذه الأهداف هي:

العمل على خلق منتجات غذائية تتسمم بالقيمة الغذائية العالية بالكميات التي تكفي المستهلكين.

العمل على مجاراة الأبعاد البيئية والأبعاد الاجتماعية والحرص على الوقاية والحفاظ على التفاعل الايجابي مع مختلف النظم الطبيعية.

تساعد الزراعة العضوية خاصة عند استخدام البيوت المحمية على الابقاء على خصوبة التربة بالشكل الذي يساهم في الحفاظ عليها للعمليات الزراعية المختلفة.

المساعدة في عملية تنشيط النظام الحيوي في العمليات الزراعية المختلفة إلى جانب التشجيع عليه.

العمل على استخدام المصادر الطبيعية المتجددة في الزراعة العضوية في البيوت المحمية.

المساعدة في وجود علاقة متوازنة بين العمليات الزراعية المختلفة وبين الإنتاج الحيواني.

توفير التحفيز اللازم للإنتاج الزراعي وتنشيطه من طريق استخدام النظم المتكاملة في العملية الزراعية بالشكل الذي يتعلق بالعناصر الغذائية والمخلفات العضوية

.المساعدة في تفادي جميع أنواع الملوثات بأقصى درجة ممكنة من الأمان

عند زراعة المحاصيل العضوية المختلفة في البيوت المحمية فإن هذا يوفر الحرص الدائم على استخدام المصادر المختلفة للمياه بالشكل والطرق الصحية الآمنة التي تساعد في الحفاظ على حياة الأحياء.

:الزراعة العضوية عن طريق السماد الأخضر

الزراعة العضوية في البيوت المحمية عن طريق الاعتماد على أسلوب السماد الأخضر يعد من الأساليب الزراعية التي يتم الاعتماد عليها والتي تعتمد على زراعة أنواع محددة من النباتات حيث أن هذه النوعية من الزراعة تساعد في إمداد الأرض الزراعية بالعناصر الغذائية التي تعمل على رفع مستوى خصوبتها كما أنه من الممكن أن يتم الاعتماد على هذه الزراعة من خلال تثبيت النيتروجين في التربة.

:الزراعة العضوية عن طريق أسلوب تدوير المحاصيل

أحد أساليب الزراعة العضوية في البيوت المحمية التي يتم من خلالها إخضاع المحاصيل بالصورة المطلوبة في الزراعة على أحد قطع الأراضي وذلك لأن هذا الأسلوب من الأساليب المميزة والأكثر أهمية التي تساعد في زيادة مستويات الإنتاجية ورفع مستوى خصوبة التربة بالإضافة إلى أن هذا الأسلوب الزراعي في البيوت المحمية يعمل على رفع المعاناة عن الأرض الزراعية من خلال زراعة مجموعة من المحاصيل المختلفة خلال العام الواحد.

:الزراعة العضوية من خلال نظام الكمبوست

أحد أساليب الزراعة العضوية التي يتم خلالها إتباع أسلوب  الكمبوست وذلك لأن الكمبوست يحتوي على معدلات كبيرة من المواد العضوية التي تنتج بسبب تحلل الكائنات الحية نتيجة للكائنات الحية الدقيقة والبكتيريا حيث أن هذا الأسلوب من الأساليب المميزة والمحافظة في الحصول على منتجات زراعية تمتلك جودة كبيرة مع الاحتفاظ بجميع الموارد الطبيعية مثل خصوبة التربة والحفاظ أيضا على التنوع البيولوجي..

ادوات الزراعة الحديثة | معدات زراعية موفرة

معدات زراعية حديثة وموفرة
معدات زراعية حديثة وموفرة

في العصر الحديث ظهرت معدات زراعية حديثة وموفرة والعديد من ادوات الزراعة المتطورة التي ساعدت بشكل كبير في توفير الوقت والجهد على المزارعين أثناء القيام بحرفة الزراعة، مقارنةً بالزراعة القديمة التي كانت تقوم على معدات زراعية بسيطة تعمل بالطريقة اليدوية، وكانت تحتاج إلى جهود عالية من المزارعين، وكانت تحتاج إلى وقت كبير في إنجاز عملية حرث الأرض أو في أثناء جمع المحصول الذي كان يحتاج إلى أيدي عاملة بشكل كبير خاصة إذا كانت مساحة الأرض المزروعة كبيرة، وبعد انتشار المعدات الزراعية الحديثة التي ساعدت على تحويل ادوات الزراعة القديمة إلى معدات زراعية حديثة تعمل أوتوماتيكيًا، إما عن طريق الماتور أو عن طريق الكمبيوتر في المزارع الحديثة، والتي لا يتم الاحتياج فيها لأي عمالة على الإطلاق بل تقوم جميع هذه المعدات بالعمل بشكل أوتوماتيكي مميكن في الأعمال الزراعية من الألف إلى الياء، وسوف نتعرف في السطور القادمة على بعض أنواع واستخدامات وخصائص المعدات و ادوات الزراعة الحديثة.

انواع معدات الزراعة الحديثة:

تتنوع ادوات الزراعة والمعدات الزراعية الحديثة إلى العديد من الأشكال والأسماء التي يكون لكل منها وظيفتها الخاصة، فمن خلال تطوير الزراعة الكبير الذي شهدته العديد من الدول في القرن العشرين من معدات زراعية حديثة ساعدت بشكل كبير على إنجاز أعمال الزراعة في أقل وقت ممكن مما ساعد على توفير الوقت بشكل كبير حتى يستطيع المُزارع أن يوفر طاقته وجهده للأعمال الحياتية الأخرى، ومن الأدوات الزراعية الحديثة والمتطورة ما يلي:

الجرار الزراعي:

ظهرت فكرة الجرار الزراعي في منتصف القرن التاسع عشر وبدأ استخدامه تحديدًا في أمريكا التي استعانت به من أجل الأعمال الزراعية في الأراضي كبيرة المساحة والتي ترهق المزارعين في الأعمال الخاصة بها، كما صمم الجرار الزراعي بشكل ثابت الحركة في الأرض الزراعية كما أنه يساعد أيضًا في الحركة على الأرض الغير مستوية وذلك في الحقول المغمورة، وتتنوع استخدامات الجرار الزراعي لتشمل حرث الأرض ونقل الضائع من الحقل إلى السوق والعمل على حمل معدات زراعية التي تكون ثقيلة بعض الشيء ويتم تنقلها من هنا إلى هناك عن طريق الجرار.

ألة الحصاد:

تعد آلة الحصاد من أفضل وأهم ادوات الزراعة التي يتم استخدامها أثناء الحصاد ويتم من خلالها فصل الحبوب عن القش كما هو المثال في محصول القمح والأرز والشعير إلى العديد من الغلال الأخرى، وأدى تطور آلة الحصاد بالشكل الحالي إلى توفير المجهود الكبير الذي كان يقوم به الفلاحون في حصاد الغلال في الوقت السابق الذي كان يتم عن طريق الطرق اليدوية من خلال حشد عدد كبير من أفراد العمالة الذين يقومون بجمع المحصول وفصل الحبوب عن القش عن طريق الأفراد، فكان ذلك بمثابة نقلة حضارية هامة في المجال الزراعي.

ماكينة المحراث: 

نالت آلة المحراث إقبالًا كبيراً من قبل المزارعين على مستوى العالم حيث أن آلة المحراث تعد أفضل من الجرارات بشكل كبير، وذلك يعود إلى كثرة استخدامها وذلك بفضل وجود شفراتها المتعددة حيث تقوم آلة المحراث بحرث الأرض وقلبها وتجهيزها للبذور، كما تختلف الشفرات الخاصة بها حيث تجد الأسنان التي تقوم بتنقية الأرض من الحشائش والأخشاب حتى لا تعوق عملية الزراعة بالإضافة إلى شفرات أخرى لها أدوار مهمة في الزراعة، وتعد آلة المحراث من أبرز معدات زراعية تم استخدامها حتى الآن من حيث الأعمال والخصائص التي تعمل بها هذه الآلة العملاقة.

الشاعوب: 

وهذا النوع من الأدوات التي تتميز بالحدة وتصنع من الحديد المقاوم للصدأ أو من مادة الفولاذ يتم توصيلها بعصا خشبية، وهي تقوم بحصاد بعض المحاصيل مثل القمح والشعير حيث يتم من خلالها فصل الحب عن القش وتقوم بعمل وظيفة آلة الدراس حيث يتم في بعض الأحيان إدخال آلة الشاعوب داخل آلة الدراس لجمع المحاصيل الخاصة بالحبوب.

آلة التسميد: 

تعد من أبرز معدات زراعية يتم استخدامها في الوقت الحالي وهي آلة يوضع بها السماد الطبيعي الذي يمثل روث الحيوانات والذي يعد من الأسمدة الآمنة على الأرض الزراعية وعلى المحصول أيضًا كما أنه يتم استخدامه بدلًا من السماد العضوي حيث أنه صديق للبيئة ولا يحدث أي ضرر بالنبات أثناء فترة نموه في الأرض، ومن خلال وضع هذا السماد بداخل الآلة يتم توزيعه وتقليبه مع الأرض بشكل جيد من خلال هذه الآلة فقط ودون تدخل أي يد عاملة لإتمام عملية التسميد.

آلة البذر:

وهي أداة تقوم بتوزيع البذور المراد زراعتها في الأرض الزراعية بشكل متساوي وجيد دون أي جهد أو عناء من المزارعين كما أنها تقوم ببذر البذور في بعض الأماكن الزراعية والتي يصعب حرثها و بذرها بالشكل اليدوي القديم، كما أن هذه المعدات أصبحت جزء لا يجد المزارعون فيه أي غنى عن استخدامه بل أصبحت جزء من الزراعة بل وأهمها حيث أصبح الفلاحون يعتمدون على هذه الآلات والمعدات بشكل كبير حتى في المناطق النائية.

أهم الاستخدامات الخاصة بمعدات الزراعة الحديثة:

في عصرنا هذا يعتمد المزارع على معدات زراعية حديثة والتي كان المزارعون من قبل في أشد الحاجة إليها وتم اختراعها وتصميمها بحيث تعين المزارعين على أعمال الزراعة الشاقة والتي عانى منها أجدادنا الذين لم يصلوا في زمانهم لهذه المعدات، وكانت الحاجة هنا هي أم الاختراع مما ساعد على تصنيع ماكينات الزراعة والجرارات التي يرفق بها العديد من الآلات لإتمام الأعمال الزراعية على أتم وجه ممكن وإنجازها في أقصر وقت.

فنجد تنوع في ادوات الزراعة بشكل كبير والتي يتم تقسيمها ما بين الآلات التي تستخدم في تجهيز الأرض والتي تتنوع ما بين المحراث أو آلة التسميد وما بين معدات زراعية يتم استخدامها في مرحلة بذر البذور عن طريق استخدام آلة البذر.

 الري: 

مرحلة الري تتم من خلال آلة الري التي تساعد في ري الأرض بالطرق الحديثة عن طريق التنقيط وتساعد أيضًا هذه الآلة في ترشيد المياه والتي كان يتم إهدارها بشكل كبير في الزراعة القديمة، كما أن هذه الآلة تأخذ شكل أجنحة طويلة تتكون من عدة ثقوب وبمنتصفها محرك يقوم بلفها أثناء عملية الري ويتم توصيلها بمضخات من المياه لتوزيع المياه بالتساوي على الأرض المزروعة وبالقدر المطلوب من كمية المياه المحددة.

التعبئة: 

من أبرز الآلات التي انتشرت حديثًا ويتم استخدامها بشكل كبير في الزراعة هي آلة التعبئة وهذه الآلة تم اختراعها لتساعد في حزم محاصيل الحبوب والقش، ومن خلال هذه الآلة يتم فصل الحبوب التي يتم تعبئتها داخل أكياس من القماش أو البلاستيك حسب نوع الحبوب وهذا لحفظها حتى يتم تخزينها أو توزيعها في الأسواق والمتاجر، كما تقوم هذه الآلة أيضًا بحزم القش وتكتيفه على هيئة مكعبات كبيرة الحجم والتي يتم استخدامها كتبن للحيوانات أو يستخدم في أي أغراض أخرى، وساعدت هذه الآلة المزارعين بشكل كبير بدلاً من إهدار الوقت لديهم والذي كان يضيع جراء عملية التعبئة وفصل الغلال عن القش، فهي تعد من أنواع معدات زراعية هامة وضرورية.

خصائص المعدات الزراعية الحديثة:

الآلات والمعدات الزراعية الحديثة تتنوع كل منها حسب وظيفتها التي تقوم بها ووجدنا أنه في الفترات الأخيرة انتشرت معدات زراعية حديثة تمتاز في أداء أعمال الزراعة بشكل جيد ومنها على سبيل المثال:

 عزاقة القصب والذرة والأشجار:

 وهي ماكينة تعمل في الأراضي الرملية والطينية وتساعد المزارعين في المرور بين خطوط محصول القصب والذرة وأيضًا بين خطوط الخضار، وهذه العزاقة تكون مختلفة الأحجام وتبدأ من سلاح 20 سم إلى 135سم وتتنوع قدراتها ما بين عزاقة تعمل بقوة 2 حصان إلى عزاقة تعمل بقوة 10 حصان ويتم اختيارها على حسب الأرض الزراعية نفسها وعلى حسب مساحتها.

آلة تقوم بزرع الشتلات والدرنات:

وهي آلة تصنف من معدات زراعية حديثة فهي آلة صغيرة جدًا تستخدم عن طريق اليد وتعمل هذه الآلة على زرع شتلات البصل ودرنات البطاطس والبطاطا التي لا يتم زرعها باليد فتقوم هذه الآلة بحمل الشتلة ووضعها في مكانها المخصص عن طريق هذه الآلة المتميزة.

آلة لحفر الأرض الزراعية:

 كما توجد آلة الحفار والتي تقوم بحفر الأرض الزراعية لأعماق كبيرة كوضع شتلات الأشجار التي منها على سبيل المثال أشجار الفاكهة.

آلة جمع البرسيم:

 كما توجد أيضًا  آلة تعرف بمحشات البرسيم وهي تستخدم لجمع محصول البرسيم بشكل منظم عن طريق آلة تشبه الجرار ولها من الوجه الأمامي آلة حديدية ذات أطراف حادة تقوم بقطع البرسيم من جذوره ويقوم شخص بقيادتها لتنظيم عملية جمع المحصول بشكل متساوي وجيد.

وتختلف الأدوات ومعدات زراعية ما بين العزاقة وما بين مضخات رفع المياه والتي يتم استخدامها في أعمال ري الأراضي الزراعية ومنها أيضًا آلة حلج القطن والتي أصبحت نقلة حضارية هامة في مجال الزراعة والذي كان يعاني منه المزارعون في القدم قبل تطور ادوات الزراعة بالشكل الذي أصبح عليه الآن.

وختامًا 

نكون قد انتهينا من مقال اليوم عن ادوات الزراعة الحديثة والذي تعرفنا من خلاله عن أهم الأدوات والمعدات التي يتم استخدامها في الأراضي الزراعية ذات المساحات الكبيرة والتي تعرف بالزراعة التجارية وأيضًا التي يتم استخدامها في الأراضي الزراعية المحدودة مثل الزراعة في الأرياف والمناطق النائية، كما تعرفنا على أهمية كل آلة على حدى والخصائص الخاصة بها وكيف أنها تساعد الفلاحون والمزارعون في إنجاز أعمال الزراعة والري والحصاد بشكل كبير، كما أنها ساعدت على توفير الأيدي العاملة بشكل كبير، مما وفر المال على أصحاب الأراضي وذاد من نسبة أرباح الزراعة والمحصول.

مواضيع ذاتِ صلة:

أساسيات زراعة الفراولة في البيوت المحمية

أساسيات زراعة الفراولة في البيوت المحمية
أساسيات زراعة الفراولة في البيوت المحمية

نبات الفراولة من النباتات التي يتم تصنيفها من الفواكه المرنة التي يتم زراعتها بسهولة، وتعتبر زراعة الفراولة في البيوت المحمية من أفضل الأساليب المتبعة لكي يتم توافرها بشكل كبير طوال العام بدلًا من زراعتها مرة واحدة فقط على مدار العام بأكمله، وتنتشر زراعة محصول الفراولة على نطاق واسع في العديد من المناطق حول العالم سواء يتم زراعتها بالأراضي المكشوفة أو من خلال البيوت المحميه التي توفر لنبات الفراولة كل الاحتياج البيئي والمناخي المناسب لنمو النبات بصورة طبيعية، وتنتمي الفراولة للعائلة الوردية إلا أنها يتم زراعتها في موطنها الأصلي وهو نصف الكرة الشمالي، كما أنها من الفواكه الخالية من البذور التي يعشقها الأطفال والكبار وتتميز زراعة الفراولة في البيوت المحمية بأنها تكون خالية من الأمراض التي تتعرض لها في الأراضي المكشوفة كما أن نسبة إنتاج محصول الفراولة من خلال زراعتها في البيوت البلاستيكية يبلغ نسبة مائة في المائة، بالإضافة إلى احتواء نبات الفراولة على عناصر غذائية هامة وقيمة علاجية للعديد من الأمراض.

للتعرف على اسعار البيوت المحمية الزراعيةالتي بإمكانك من خلالها إتمام عملية زراعة الفراولة بأعلى كفاءة لمشروعك.

الوقت المناسب لزراعة محصول الفراولة:

تختلف مواعيد زراعة الفراولة في البيوت المحمية على حسب المناطق التي يتم بها زراعة الفراولة فنجد أنه في المناطق المعتدلة يفضل أن يتم زراعة الفراولة في الصيف وذلك من أجل إنتاجها الوفير في هذا الموسم من كل عام، ومن الممكن تأخير زراعتها حتى النصف الأول من آخر شهر في شهور الصيف وذلك كحد أقصى لزراعتها.

 إلا أنه يتم أيضًا زراعة الفراولة في البيوت المحمية في مناطق جبال الألب والأماكن ذات الطقس الصقيع في وقت الشهر الثاني والثالث من شهور الربيع أي شهر أبريل ومايو، كما يفضل زراعة الفراولة التي تكون أشجارها دائمة الإثمار في فصل الخريف وذلك من أجل إعطائها الوقت الكافي لتعتاد على بيئتها الجديدة كما أنها تستطيع أن تؤسس جذور صحية بالوقت الكافي لها.

خصائص التربة المناسبة لمحصول الفراولة:

في بداية زراعة الفراولة في البيوت المحمية يجب أولاً تجهيز التربة بالشكل الذي يتناسب مع المحصول نفسه وهو من خلال حفر الأرض لإضافة السماد العضوي بها، كما يجب تنظيف التربة بالشكل الجيد من الأعشاب الضارة وجذور النباتات التي تم زراعتها من قبل، كما يتم تعزيز التربة إذا كانت تربة طينية ثقيلة أو كانت تربة رملية ضعيفة فيتم إضافة المواد العضوية سريعة التحلل إلى جانب إضافة غذاء النبات أيضًا.

كما يتم أيضًا إضافة السماد البلدي في التربة قبل زراعة الفراولة في البيوت المحمية وذلك من خلال القضاء على نسبة الأملاح الموجودة في التربة ولكي تساعد أيضًا تحلل السماد العضوي بشكل سريع داخل التربة، ومن أهم خصائص التربة الناجحة لمحصول الفراولة هي أن تكون تربة رملية أو تربة صفراء تتميز بقلة الملوحة وتكون جيدة الصرف وذلك في حالة الري الغزير كما يجب أن تكون التربة من الأراضي التي يسهل بها الخدمة ولا تكون تربة قاسية، كما يجب أن تكون أقل تعرضًا إلى نقص العناصر النادرة التي تحتاجها التربة لمحصول الفراولة.

معدل الأس الهيدروجيني ال PH لمحصول الفراولة:

مقياس الرقم الهيدروجيني ال PH والذي يجهله البعض هو المقصود بمقياس القيمة الحمضية أو القلوية لنبات الفراولة، فنجد أن المحاليل الحمضية يتم مقياسها من 1 إلى 7 ونجد أن كلما قلت قيمة الحمض كلما زادت قوته، وإذا ازدادت نسبة مقياس الأس الهيدروجيني عن 7 فهنا يتم تصنيف المحصول إلى أنه قلوي أو قاعدي، لذلك عند زراعة الفراولة في البيوت المحمية يجب التعرف على نسبة الرقم الهيدروجيني بها عن طريق جهاز بي أتش رييتر والتي يتم تصنيفها (6,5 – PH 7,5).

درجة الحرارة المناسبة لمحصول الفراولة :

تتميز زراعة الفراولة في البيوت المحمية بأنها توفر للنبات المناخ المناسب لكي يتم نمو نبات الفراولة دون أي مشاكل أو تأثير على إنتاج المحصول عند الجمع، وعرفت الفراولة من قبل زراعتها في البيوت المحميه بأنها من الفواكه التي يتم زراعتها بالمناطق المعتدلة حيث لا تتحمل الفراولة المناخ الحار والصعب ولا تتحمل أيضًا مناخ الصقيع والجليد، لذلك كثرت زراعة الفراولة بشكل كبير في نصف الكرة الشمالي وبالأخص في المناطق المعتدلة أي المناطق الاستوائية والتي تمتد إلى شبه الباردة.

كما يحتاج محصول الفراولة إلى درجة حرارة تتراوح ما بين (20 – 24 °م) وهذه النسبة تتلائم في النمو الخضري للنبات، إلا أنه في مرحلة الأزهار فهي تحتاج إلى (15 °م)، كما أن الحرارة الملائمة لتكوين الثمار فتتراوح بين (20 – 24 °م)، كما أن النبات يدخل في فصل الخريف طور الراحة والذي يمكن إنهائه عندما تبلغ درجة الحرارة حوالي (5°م) ويمكن توفير هذه الدرجات الحرارية بفعالية من خلال زراعة الفراولة في البيوت المحمية.

أهم إرشادات الري الخاص لمحصول الفراولة:

ومن أهم إرشادات الري التي يجب إتباعها عند زراعة الفراولة في البيوت المحمية ما يلي:

يجب إتباع نظام ري معين على حسب التخطيط الجيد للأرض وزراعتها بحيث يتم تقسيم الأرض إلى مصاطب بعرض 100 – 120 سم في حالة الري بالتنقيط علي أن يزرع 2 – 4 صف أو مصطبة.

كما يجب أن يتم ري محصول الفراولة كل من 7 – 15 أيام في شهور الصيف ويكون الري من خلال فصول الشتاء كل 3 – 7 أيام فقط.

المراعاة الجيدة لعدم وصل مياه الري إلي ظهر الخط أثناء فترة الإثمار لأن ذلك يزيد من نسبة عفن الثمار وتلفه.

نسبة الرطوبة المناسبة لمحصول الفراولة:

تحتاج زراعة الفراولة في البيوت المحمية إلى توفير رطوبة جوية وأرضية في نفس الوقت حيث أن الرطوبة الأرضية تكون لها تأثير كبير في نجاح أو إفساد محصول الفراولةحيث  يكون جذوره حساسة جدًا لنقص الرطوبة من الأرض بالنسبة المطلوبة والمحددة لها والذي قد ينتج بسبب تأخير الري عن الأرض، أو بسبب جفاف الجو وأرتفاع درجة الحرارة أكثر من اللازم.

لذلك ينصح عند زراعة الفراولة في البيوت البلاستيكية توفير درجة الحرارة اللازمة والتي يجب إذا زادت عن 30 درجة فيتم رفع الغطاء البلاستيكي فورًا من على محصول الفراولة، وأيضًا يجب عدم زيادة نسبة الرطوبة الخاصة بالنبات عن الحد المطلوب والذي يؤدي إلى اختناق الجذور والتأثير الضار على نمو النبات وتطوره بالشكل المطلوب.

أهم الإرشادات الزراعية لمحصول الفراولة:

يتم زراعة الفراولة في البيوت المحمية من خلال زراعة الشتلات الطازجة والتي يتم من خلالها تحفيزها للتصدير والتي يتم غرسها في منتصف شهر سبتمبر إلى منتصف شهر أكتوبر داخل البيوت المحميه ويرجع هذا الاختيار إلى الصنف المبكر من أصناف الفراولة أو المتأخر والذي يلائم درجة الحرارة والرطوبة التي تحتاج إليها الفراولة وطول النهار ومن مميزات زراعة هذه الشتلات أنها يتم إنتاج الفراولة منها في خلال شهرين فقط.

يحتاج فدان محصول الفراولة إلى عشرون الف شتلة والتي يتم زراعتها للاستهلاك المحلي وللتصدير وللمصانع التي يتم منها تصنيع المواد الغذائية المعلبة كالعصائر والمربى، كما أن النباتات يتم زرعها على مسافة من 25 إلى 30 سم ما بين الشتلة والأخرى كما أن معدل التخطيط يصل إلى تسعة خطوط تقريباً في القصبتين ومن خلال هذه الطريقة الجيدة لزراعة الفراولة فأنها تعد من أفضل الطرق التي تعطي إنتاجاً كبيراً وناجح.

الإرشادات وقت إزهار محصول الفراولة:

تتأثر زراعة الفراولة في الصوبات من خلال درجات الحرارة والتي إذا ارتفعت عن المعدل الخاص بها أو قلت عنها تلف المحصول عند الإزهار الخضري له، والتي تؤدي أيضًا إلى تلف الأزهار بالنورة كما يحتاج محصول الفراولة إلى كميات عالية من الرطوبة حتى لا يتعرض المحصول إلى الجفاف، كما أن تعرض المحصول للرياح القوية تجعل الأزهار تتساقط لذلك يفضل أن يكون البيت المحمي به مصدات للرياح بالشكل الكافي للحفاظ على المحصول.

وقت النضج وحصاد محصول الفراولة:

يتم العناية بالزرع حتى يتم نضجه في الموعد المحدد له، وعادةً يتم جمع المحصول وحصاده وفقاً لعدة عوامل،

أولاً القيام بجمع المحصول بغرض التصدير أو التسويق في الأماكن التي تبتعد عن مكان الزراعة والتي يتم فرز المحصول فرز أول ويتم اختيار ثمار الفراولة بمواصفات خاصة.

أما بالنسبة إلى الثمار التي يتم جمعها للتصنيع فأنها يتم اختيارها بدون الكاس الخاص بها ومن الممكن اختيارها بألوانها المتنوعة، كما يتم استبعاد الثمار التالفة أو التي زادت وقت نضجها أكثر من اللازم.

أبرز الأمراض التي تهاجم محصول الفراولة:

تتعدد الأمراض التي تصيب نبات الفراولة في الأراضي المكشوفة إلى ما بين الأمراض التي يمكن التحكم فيها والسيطرة على إنهائها عن طريق العلاج والتسميد الجيد ومن أبرز هذه الأمراض:

 أمراض المجموع الجذري والتي تعرف بمرض القلب الأحمر وهذا المرض يتسبب في ذبول الفراولة بشكل سريع مما يجعلها لا تصلح للغذاء.

مرض عفن الجذور السوداء وهذا المرض أيضًا من الأمراض التي تصيب الفراولة بتعفن الجلد.

مرض عفن البرعم البني ومرض الذبول وهذه الامراض تشكل خطر كبير في إنتاج محصول الفراولة فهي تعرضها للتلف تماماً.

 لذلك ننصح بأن تتم زراعة الفراولة في البيوت المحمية بدلاً من الأراضي المكشوفة حيث يمكن التحكم في كل هذه الأمراض والتخلص منها بفعالية أكبر.

فوائد فاكهة الفراولة:

 الفراولة من أهم المحاصيل التي تحتوي على العديد من القيم الغذائية والفوائد العديدة من العناصر الهامة التي من أهمها ما يلي :

– من النباتات المضادة للأكسدة والتي تقي الجسم من أمراض السرطان، كما أنها تبطئ من ظهور الشيخوخة وأعراضها على الجسم.

– من أفضل أنواع الفواكه التي تقلل من أمراض القلب وأيضًا الأوعية الدموية.

–  لها دور كبير بتحسين كافة وظائف الجسم وتحسن من صحة الدماغ وتقوي الذاكرة وتحمي الإنسان من أمراض الزهايمر.

 –  تمد جسم الإنسان بعنصر المنغنيز وحمض الفوليك، كما أنها من أفضل النباتات لصحة المرأة الحامل مما تساعد على نمو أنسجة الجنين من خلال فيتامين ب.

مواضيع ذاتِ صلة:

* تعرف على إرشادات زراعة الطماطم في البيوت المحمية

* تعرف على مزايا عملية الزراعة العضوية في البيوت المحمية

افضل انواع البيوت المحمية للاستثمار بها ومزاياها

يُعد المجال الزراعي من أكثر وأفضل المجالات التي أحدثت تغييراً جذرياً في الدول والبلاد من مختلف العالم، حيث اعتمدت الدول في قديم الأزل على الزراعة كشيء أساسي للنمو الاقتصادي والتقدم الحضاري الذي شهدته بعض البلاد وقد أدى إلى تطور المجال الزراعي بسرعة رهيبة للغاية مما اكتشف بعض المخترعين طريقة حديثة للزراعة، والسبب الرئيسي في التوجه إلى الزراعة الحديثة واستخدام بيوت محمية للزراعة بداخلها هو الحصول على الخضراوات والفواكه في غير موسمها، وبذلك تتعدد انواع البيوت المحمية بأكثر من مادة وشكل، حيث يتم الاعتماد على البيوت المحمية الزراعية كجزء أساسي من المجال الزراعي وأخذ الشتلات بعد إنباتها وزراعتها لكي تضمن نمو الشتلات بصورة صحية وسليمة، مما توفره البيوت المحمية من مناخ مميز للنباتات لكي تنمو بدون أي تأثير سلبي يضرها أو يعرضها للخطر، لذلك يتم توفير كافة الاحتياجات التي يتطلبها النبات داخل الصوب الزراعية مثل مصدات الرياح التي تمنع دخول التيار الهوائي الشديد إلى داخل الصوب، بالإضافة إلى توفير خزان من مياه الري لكي يتم توصيله بالبيت المحمي، ويستطيع المزارع أن يقوم باختيار أي نوع من أنواع البيوت المحمية والبدء في الزراعة بداخلها للحصول على أفضل المزروعات.

مزايا البيوت المحمية

  • تتميز الصوب الزراعية بالكثير من المزايا المبهرة التي حفزت الكثير من الأشخاص والمزارعين على استخدام تلك الطرق الحديثة للزراعة، كما تتم عملية الزراعة داخل البيوت المحمية بنجاح لما فيها من حماية قصوى للنباتات من خطر الإصابة بالآفات الحشرية التي تنعدم وجودها داخل التربة،ومن أهم مزايها ما يلي:
  • توفير بيئة ملائمة للنمو النباتي على أكمل وجه دون أي صعوبات في نمو المزروعات بداخل البيت المحمي، حيث يقوم المزارع بتهيئة المكان الداخلي للزراعة بتوصيل المدفأة إذا كانت الزراعة في فصل الشتاء والعكس صحيح إذا تمت الزراعة في فصل الصيف حيث يتم توفير تكييف أو شراء نوع مكيف من ضمن انواع البيوت المحمية المتوفرة في الأسواق لكي ينمو النبات في البيئة المناسبة لها.
  • تستطيع من خلال البيوت المحمية الزراعية أن تزرع محصولك في أي وقت من العام، حيث تقوم الزراعة المحمية بتهيئة الطقس المناسب لكل نوع من النباتات بداخله، حيث توجد بعض أنواع المزروعات التي تحتاج إلى حرارة أكثر من غيرها من المحاصيل الأخرى، بينما نوع نبات آخر لا يجب أن ينمو في درجة حرارة مرتفعة لذلك يتم تجهيز أي نوع من أنواع البيوت المحمية المكيفة التي تتناسب مع المحصول المراد زراعته حتى لا يحدث له أي ضرر، بالإضافة إلى إمكانية التحكم الكامل في فترات الإنتاج  والحصاد، فالأمر غير متوقف على موسم محدد لزراعة النباتات المختلفة، بل يتم تحضير البذور الزراعية والبدء في عملية تهيئة التربة والتحكم في موعد الزراعة والحصد أيضًا.
  • يتم العمل على الترشيد من استهلاك مياه الري داخل بيوت محمية زراعية بطرق متعددة، حيث يتم وضع خزانات المياه التي تمد النباتات بمياه الري اللازمة لها بدون إهدار الكثير من المياه مثلما يحدث في ري الحقول الزراعية المكشوفة التي تحتاج إلى كمية أكثر من المياه، كما تصلح عملية الري بالتنقيط مع كافة انواع البيوت المحمية المختلفة، ونوصي المزارع دائماً أن يقوم باستخدام طريقة الري بالتنقيط للترشيد الأمثل في استخدام المياه.
  • تعمل البيوت المحمية على توفير بيئة نظيفة وآمنه للمزروعات من دخول الآفات الحشرية وإصابة النباتات والمحاصيل بالأمراض والعفن وغيرها من الأمراض الأخرى التي تنتقل للمحاصيل بسبب وجود الحشرات وديدان التربة التي تسبب خطراً كبيراً على النباتات.
  • كما توفر العديد من أنواع البيوت المحمية زيادة في الإنتاجية الزراعة مقارنة بالزراعة المكشوفة، حيث يتم الزراعة داخل البيوت المحمية بكمية أكثر من الحقول الخارجية التي تتم فيها الزراعة حسب المساحة المتوفرة فقط، ولكن مع استخدام البيوت المحمية يمكننا الجزم بأن الزراعة تتم عن طريق استخدام ضعف المساحة أو أكثر بواسطة عمل أرفف على الجدران وتثبيتها ووضع الأحواض التي تحتوى على التربة الزراعية والبدء بالزراعة داخلها، لكي يتم الحصول على أضعاف الإنتاجية التي كنت تنتظرها أثناء عملية الحصد، كما يجب أن يتم استغلال المساحة الموجودة من الأرض بطريقة صحيحة بدون الإفراط فيها أو زيادة المزروعات عن الكمية المطلوبة والمناسبة للمساحة المتوفرة لديك.
  • يستطيع المزارع أن يقوم باستغلال انواع البيوت المحمية في الاستثمار منها والحصول على عائد مادي ثابت بصورة شهرية من خلال الزراعة داخل تلك البيوت والتعاقد مع شركات لتصدير الفواكه والخضراوات على مدار العام، لكي تتمكن من نجاح هذا المشروع يجب عليك أن تقوم باتباع خطوات الزراعة المحمية بطريقة صحيحة، حتى تستطيع الحصول على أفضل إنتاجية من خلال الزراعة داخل البيوت المحمية الزراعية التي تضمن لك نمو جيد للنبات بدون الإصابة بالأمراض الوراثية التي قد تصيب المزروعات في الحقول الزراعية المكشوفة.
  • يمكنك بواسطة استخدام أنواع البيوت المحمية أن تقوم بتهجين أكثر من نوع من النباتات، حيث تشجع الزراعة المحمية على تهجين الكثير من الفواكه أو الخضراوات والحصول على نوع جديد مهجن يتم الاستفادة منه في عمل الأبحاث والعديد من الدراسات المختلفة التي يتم استخدام تلك المحاصيل المهجنة، كما يوجد بعض المحاصيل المهجنة التي تنال إعجاب البعض وتطرح في الأسواق ويتم بيعها وتناولها بكثرة، حيث تتضمن فيتامينات عديدة، بالإضافة إلى المذاق الرائع التي تتميز به تلك المزروعات المهجنة.
  • تستطيع أن تقوم بزراعة أكثر من صنف من المحاصيل داخل البيوت المحمية في نفس الدورة الزراعية التي تقوم بها، حيث تساعدك كافة أنواع البيوت المحمية الزراعية في الحصول على المزروعات المتنوعة، فيمكنك زراعة الفراولة والفول في نفس الدورة الزراعية، وتستطيع تطبيق هذه الطريقة على الكثير من المحاصيل الأخرى.

أنواع البيوت المحمية

توجد الكثير من أنواع البيوت المحمية التي لها مزايا كثيرة ولكل نوع من تلك الأنواع استخدامات محددة، كما أن اختيار العميل والمزارع يختلف من نوع لآخر للبيوت المحمية، ومن أهم أنواع البيوت المحمية ما يلي:

بيوت البولي كربونيت: يتم تصنيعها من عدة مواد تتضمن في البلاستيك المقوى والذي يحتوى على بعض البوليمر الذي يساعد في زيادة صلابته، بالإضافة إلى أنه شفاف لسهولة دخول أشعة الشمس ووصولها إلى النبات، كما يعمل البولي كربونيت على منع وصول الأشعة الفوق بنفسجية الضارة إلى داخل بيوت محمية زراعية حتى لا يتأثر النبات بتلك الأشعة الخطيرة ويتأذى، كما أن هذا النوع قوي للغاية وضد الكسر والخدوش.

وحدات الفايبرجلاس: وهي تنضم إلى أنواع البيوت المحمية الأكثر استخداماً في الوقت الحالي لما فيها من مميزات عدة، حيث يتم زراعة المحاصيل المختلفة والتنوع بين المحاصيل كيفما تشاء، كما يعرف الفايبر جلاس بأنه عبارة عن لدائن ممزوجة ببعض الألياف الزجاجية التي تعمل على متانة هذا النوع بالتحديد، فتعطيه القوة والصلابة، فيتم حماية النباتات المزروعة داخل صالات الفايبر جلاس من كافة العوامل الخارجية التي ربما تؤثر على النباتات مثل الرطوبة المرتفعة ودرجات الحرارة الغير ثابتة التي قد تسبب ضرراً كبيراً للمزروعات داخل الصوب الزراعية.

البيوت البلاستيكية :

حازت البيوت المحمية البلاستيكية على شهرة وشعبية كبيرة بين المزارعين في كافة أنحاء العالم، كما أنها تعتبر من أكثر انواع البيوت المحمية التي تتميز بقلة تكلفتها، بجانب حمايتها الشديدة للمزروعات المختلفة التي يتم وضعها داخل تلك البيوت، كما أنها مغطاه بالبلاستيك الشفاف الذي يساعد على وصول أشعة الشمس إلى الداخل، كما يتم وضع أحواض الزرع بطريقة مرتبة حتى لا تشغل مساحة من التربة.

صالات شبك الظل الزراعي: ويتم تصنيع أنواع البيوت المحمية مثل شبك الظل من البلاستيك الصلب الذي يوجد بعض الخطوط التي تشبه الشبك، ويتم تغطية البيوت المحميه به، لذلك يتم تسميته باسم شبك الظل، كما أن هذا النوع من الصوب الزراعية يتميز بتحمله الرطوبة العالية، بالإضافة إلى حماية المزروعات من التعرض للرطوبة ودرجة الحرارة المرتفعة أو درجات الحرارة المنخفضة، فيتم جلب كافة الأدوات التي تهيئ البيت المحمي من الداخل لوضع المزروعات به بدون أي قلق، بل يمكن للمزارع الحصول على المزروعات ذات الجودة والإنتاجية الممتازة بواسطة الزراعة داخل صالات شبك الظل.

البيوت المحمية الزجاجية: تتوفر الزراعة المحمية داخل البيوت الزجاجية، حيث يتم تصنيع تلك الصوب من الزجاج ويتم تغطيته بشكل كامل تماماً حتى لا يتم دخول الآفات الحشرية أو القوارض وغيرهم من الحشرات والكائنات الأخرى الضارة بالنبات، لذلك تتيح لك أنواع البيوت المحمية الزجاجية ضمان نجاح دورتك الزراعية بدون أي مشاكل أثناء عملية الزراعة إلى حين فترة الحصاد.

بيوت محمية مكيفة:

وهي التي يتم تزويدها بالمدفأة والتكييف لكي يتم تشغيلهم في أوقات الحاجة، بالإضافة إلى بيت قائم الجوانب فيبرجلاس مفرد والذي يتم تصنيعه من اللدائن المدعمة بالألياف لكي يحسن من جودة هذه المادة ويزيد في قوة تحملها للعوامل البيئية الخارجية، ولكن يتم تصنيعها على هيئة جوانب فردية وليست كالبيوت المحمية الأخرى لذلك لا تشغل مساحة كبيرة من الأرض مع إنتاج أفضل المحاصيل بالجودة والمذاق المطلوب.

البولي كربونيت قائم الجوانب : من ضمن أنواع البيوت المحمية بيت قائم الجوانب بولي كربونيت مفرد هرمي حيث يتم تصميمه على شكل هرمي لذلك أطلق عليه هذا الاسم لكي يساعد التصميم الهرمي على امتصاص أشعة الشمس اللازمة في عملية النمو النباتي التي تحدث داخل البيت المحمي، بالإضافة إلى حجب الأشعة الضارة التي تصل إلى الأرض في الفترات بين الثالثة عصراً إلى الرابعة والنصف، وتُعرف بالأشعة الفوق بنفسجية التي تضر بالنباتات والكائنات الحية على حد سواء، كما أن البولي كربونيت مزود ببعض العناصر الكربونية التي تساعد في تعزيز مناعة النباتات والحصول على نباتات أكثر قوة وحيوية، بدون أي مشاكل في مراحل النمو النباتي.

أفضل انواع البيوت المحمية للاستثمار

البيوت المحمية الزراعية بكافة أنواعها لا تخلو من المزايا الرائعة التي تشجع الكثير من المستخدمين على شرائها والبدء في الزراعة بها، وتعد أفضل انواع البيوت المحمية من حيث الأمان والحماية القصوى للنبات وهي البيوت المحمية المصنعة من البولي كربونيت ويتم استخدامها بغرض الاستثمار والربح المادي منها، حيث يتم الاستفادة منها بشكل خاص في إنتاج وبيع الفواكه والخضراوات..

وفي الختام نقول تستطيع الآن أن تزرع ما تريد في أي وقت من السنة من خلال أنظمة البيوت المحمية الزراعية المتعددة التي توفر المناخ المناسب للنبات المراد زراعته واستثماره كما أعطت البيوت المحمية فرصة رائعة للباحثين عن الاستثمار في المجال الزراعي حيث تستطيع إنتاج أعلى معدلات بأقل التكاليف طوال العام مما يعد حافزاً للاستثمار في المجال الزراعي.

مواضيع ذاتِ صلة:

افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة بالمجال الزراعي | الروضة

في ظل النقص للغذا بالعالم اتجهت الأنظار نحو الاهتمام بالمشروعات الزراعية وازدهارها من خلال افكار مشاريع صغيرة مربحة جداً وغير مكلفة بالزراعة تساعد على تطوير المجال الزراعي من قبل الشباب حتى نستطيع أن نقضي على مشكلة البطالة من جهة ومن جهة أخرى نقوم بتعويض الحاجة السكانية من الغذاء،

ومن أبرز الوسائل التي ساهمت بشكل كبير في نجاح المشروعات الزراعية البيوت المحمية بكافة أنواعها وأشكالها، والتي ساهمت بشكل كبير في توفير كافة المحاصيل الزراعية اللازمة سواء التي تتعلق بغذاء الإنسان والحيوان أو التي يتم زراعتها بالاستفادة من دمجها بالمجال الصناعي والتجاري الذي تهتم به الدول الكبيرة في رفع مستواها الاقتصادي حيث توفر بعض الدول افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة للشباب أو المؤسسات الزراعية حتى يتسنى لهم الاهتمام بالمجال الزراعي الذي يعد من المجالات الرئيسية لأي دولة.

لماذا البيوت المحمية ؟

تعتبر البيوت المحمية من أهم وأفضل افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة حيث أنها إحدى وسائل التطورات الحديثة التي طرقت مجال الزراعة، كما أنها تعتبر من أهم الوسائل الحديثة للحصول على إنتاج المحاصيل الزراعية المختلفة من الخضراوات والفاكهة طوال السنة، ولا يتم أبداً ربط المحصول بعد الآن بموسم معين من العام كما كان يحدث في الماضي قبل التعرف على استخدام البيوت المحمية، وساعد توفير المحاصيل الزراعية على اكتفاء السوق المحلي من المحاصيل والخضراوات والفاكهة.

وتعد إنشاء البيوت المحمية من أفضل أنواع الاستثمار والتي تتم عن طريق بناء منشآت محمية بالأغطية التي تختلف في خاماتها وأسعارها، ويتم توفير بعض الأدوات لهذه الإنشاءات والتي تجعلنا نتحكم في توفير درجة الحرارة المطلوبة للنبات ودرجة الرطوبة والتحكم أيضًا في الإضاءة المناسبة وذلك من خلال توفير الأجهزة الكهربائية مثل المكيفات والدفايات الكهربائية و وحدات الإضاءة التي تساعد النبات على الاستفادة منها بدلاً من ضوء الشمس المباشر ويعد هذا المشروع كفكرة من أقوى الافكار للمشاريع الصغيرة والمربحة جداً والغير مكلفة بحيث تعود عليكم في النهاية بعائد استثماري مربح وكبير.

انواع البيوت المحمية ومزاياها      :

تتعدد افكار مشاريع البيوت المحمية بحيث هناك العديد من أنواع البيوت المحمية التي قد تختلف في معداتها وتكلفتها على حسب نوع الاستثمار الذي يتم من خلالها، حيث يختلف كل بيت محمي عن الآخر من حيث الخامة التي يتم تغطية البيت بها والمعدات والاجهزة الذي بحاجة إليها سواء مراوح أو مكيفات، فكل ذلك يساهم في تحديد سعر البيت المحمي وتكلفته وفيما يلي سنتعرف على بعض الانواع للبيوت المحمية والتحدث عن كل نوع على حده حتى نتعرف سوياً عليها من خلال أكثر ما يتميز به كل نوع عن الآخر:

البيوت البلاستيكية المحمية:

فكرة استغلال البيوت المحمية البلاستيكية من أفضل الافكار للمشاريع الصغيرة والمربحة والغير مكلفة، حيث يتم إنشاء البيوت المحمية البلاستيكية التي تتكون من ثلاث قواعد رئيسية وهي السقف والهياكل والقواعد ويجب أن يتم اختيارهم بأن تكون خامتهم جيدة ويتحملون أي ضغوط خارجية للمناخ فيتم استخدام الأغطية من أنواع البلاستيك المعالج بالبولي كربونيت الذي لا يتأثر بأي  تأثير خارجي سواء من الأمطار الغزيرة أو أشعة الشمس الحارقة أو العواصف الشديدة والتي من الممكن أن تقوم بقطع الغطاء البلاستيكي إذا كان تم استخدام البلاستيك الرديء والغير جيد.

كما أن الهياكل التي يتم استخدامها داخل البيت البلاستيكي ينبغي أن تكون مصنوعة من مواسير المياه المجلفنة، أو من الحديد الغير قابل للصدأ ليتحمل أيضًا العوامل البيئة التي تؤثر عليها، أما بالنسبة إلى القواعد الخاصة بالبيوت البلاستيكية فيتم استخدام الأبواب والنوافذ فيها والتي تكون أيضًا بمعايير محددة حتى لا يتعرض الزرع إلى رياح قوية تؤذيه كما تكون مصدر تهوية جيد داخل البيت المحمي.

البيوت المحمية الزجاجية

تعتبر البيوت المحمية الزجاجية من أهم أنواع البيوت المحمية وتعتبر مثالية جداً من أجل إنتاج الزراعة بجودة عالية مع إنتاج مكثف للمحاصيل، والتي تجعله بعيدا كل البعد عن التأثيرات البيئية مثل الرياح والصقيع مع منع الأمطار والحشرات والأمراض أيضًا، ويعتبر البيت الزجاجي من أول البيوت المحمية التي عرفها التاريخ قبل استخدام البلاستيك بديلاً له، ونجد أن أغلب افكار المشاريع الصغيرة والمربحة قديماً كانت تفضل استخدام البيوت الزراعية البلاستيكية التي كانت تتم بناء هياكلها من الخشب ويتم تغطيتها من الزجاج بحيث يكون الخشب يأخذ ثلثي قواعد وجوانب البيت المحمي ليتم ارتفاع الثلث الأخير مع السقف من الزجاج الأبيض ليساعد على نفاذ أشعة الشمس التي تلزم للبناء الضوئي داخل البيت الزجاجي وبالرغم من مميزات البيت الزجاجي المتعددة إلا أنه يوجد به بعض العيوب وهو ارتفاع تكلفته وصعوبة نقله.

 شبك الظل الزراعي :

شباك الظل هو نوع من إحدى أنواع تغطية البيوت المحمية والذي يتم تصنيعه من البولي إيثلين الذي يكون عالي الكفاءة والمعالج ضد الأشعة البنفسجية حيث يصنع شباك الظل بأفضل ماكينات النسيج الألمانية ، كما أنه يتم نسجه بخيوط مفردة من خلال نظام العقدة المزدوجة ويتوفر من شباك الظل العديد من الأنواع ومنها خيوط شبك بخيوط منفردة وشبك يكون بنظام العقدة المزدوجة وهناك أيضًا شباك بالأشرطة وكذلك شباك راشيل ،حيث يوفر شباك الظل نسبة حماية تصل إلى 95% للبيوت المحمية.

ويتميز أيضًا غطاء شباك الظل بأنه خفيف الوزن قوي المتانة ومقاوم جيد للشمس والرياح الشديدة حتى لا يحدث له أي تمزق مع الرياح والعواصف القوية ويعيش هذا النوع لعمرا طويل دون حدوث أي تلف له، كما أنه سهل التنظيف بالماء، ويعد تركيب شباك الظل سهل جدا حيث يتم تركيبه من خلال فتحات التربيط الجانبية كما يمكن أن يزود بفتحات تربطه من الوسط حسب الطلب، لذلك يفضله العديد من المستثمرين الذين يعتمدون عليه عند اقتراح افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة.

البيوت البلاستيكية المكيفة

تعتبر البيوت المحمية البلاستيكية المكيفة من أفضل وأحسن أنواع البيوت المحمية حتى أنها يتم تزويدها بالمكيفات التي تعمل من أجل توفير درجة الحرارة اللازمة لاحتياج النبات بحيث عند زراعة محصول صيفي في شهور يناير وفبراير فيتم هنا تدفئة البيوت بالمكيفات الكهربائية حتى نوفر للنبات الدرجة المناسبة لنموه بالشكل الطبيعي.

وعلى العكس أيضًا من خلال زراعة المحاصيل الشتوية في شهور يوليو وأغسطس فهنا يتم الاعتماد على البيوت البلاستيكية المكيفة لتوفير تخفيض درجات الحرارة التي تتناسب مع المحاصيل الشتوية والتي تحتاج إلى البرودة والصقيع لنموها الطبيعي.

ما هي أفضل البيوت المحمية استثماراً؟

تعد البيوت البلاستيكية أو البلاستيكية المكيفة من أفضل أنواع البيوت المحمية مقارنة بالبيوت الأخرى التي نتعرف عليها والتي تعتبر من افضل الأفكار المقترحة لافكار مشاريع صغيرة مربحة وغير مكلفة بالمجال الزراعي حيث نجد أن أوجه المقارنة بين البيوت البلاستيكية والبيوت الأخرى هو نوع الغطاء، فالغطاء المُصنع من مادة البلاستيك أقل تكلفة من الزجاج أو شباك الظل كما أنه يقوم بنفس الوظيفة وهو تغطية النباتات من عوامل الجو الخارجي.

ويكون أيضًا الغطاء البلاستيكي معالج بالبولي كربونات لمقاومة الأشعة فوق بنفسجية والتي تؤدي إلى حرق أوراق النباتات ويؤدي إلى تلف المحصول كما أنه مقاوم جيد لعوامل المناخ الصعب من العواصف والأمطار وأشعة الشمس القوية.

أهم عوامل نجاح مشاريع البيوت المحمية:

توجد مجموعة من عوامل النجاح التي تحتاجها للوصول إلى افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة نوجزها فيما يلي :

  • الموقع : ينبغي أن تحرص عند البدء في دراسة وتنفيذ افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة على اختيار الموقع المناسب لتنفيذ افكار البيوت المحمية حيث ان اختيار الموقع مهم جدا بالنسبة لنجاحك مشروعك، فينبغي أن يكون الموقع بعيدا عن الرياح الشديدة وجيد التهوية ومشمس وقريب من مراكز البيع والتسوق.
  • بناء على نوع المزروعات التي ستقوم بزراعتها تأتي أهمية توفير درجة الحرارة اللازمة للزرع والتي يتم على أساسه اختيار نوع البيت المحمي المناسب لذلك حيث أن كل نبات يحتاج إلى درجة حرارة معينة بالإضافة إلى اختلاف التكلفة لتحقيق النجاح في تنفيذ افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة.
  • الضوء: يحتاج النبات في مراحل نموه إلى ضوء الشمس بصورة كبيرة حتى يتم عملية البناء الضوئي اللازم في نمو النبات، لذلك عبد البدء في تنفيذ مشروعك احرص على اختيار البيوت المحمية المناسبة التي تعمل على حماية المزروعات من أشعة الشمس الضارة.
  • تأثير الماء والرطوبة: تحتاج المحاصيل الزراعية كمية كافية من الماء من أجل نموها الطبيعي دون أي جفاف ونجد أن البيوت المحمية تتميز بأنها تساعد على توفير ماء الري من خلال أفضل الوسائل الحديثة للري والتي تتم عن طريق الري بالتنقيط أو من خلال الري بالفقاعات كما أن وسائل الري المختلفة توفر أيضًا نسبة رطوبة جيدة للنبات دون تعرضه إلى أي جفاف يؤثر على حياة المحصول.
  • التربة: يعد اختيار نوع التربة أحد أهم أهم النصائح لنجاح مشروعك حيث أن لكل تربة نوعية معينة من المزروعات التي تناسبها.
  • الخبرة والثقافة : تحتاج البيوت المحمية إلى مزيد من الخبرة والثقافة من خلال خبراء الزراعة الذين يهتمون بالدراسات الحديثة والزراعات الحديثة ووسائلها ويعتبر هذا العامل من عوامل نجاح تنفيذ افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة.

وختاماً نؤكد على أن الزراعة المحمية هي إحدى الأساليب الحديثة في مجال الزراعة حيث أنها تتيح المجال أمام المزارعين لاستخدام الوسائل الحديثة والمتطورة وإنتاج مزروعات جديدة بجودة عالية.

مواضيع ذاتِ صلة:

افضل انواع البيوت المحمية للاستثمار بها ومزاياها

معدات زراعية حديثة وموفرة

أنواع المبيدات الزراعية وفوائدها واضرارها

إرشادات زراعة الطماطم في البيوت المحمية

طرق زراعة الخيار في البيوت المحمية

الزراعة العضوية في البيوت المحمية