Slide التواصل المدونة الحلول الزراعية البيوت المحمية لماذا الروضة

زراعة الجرجير من الزراعات التي قد تكون منزلية أو في الأماكن الخاصة بها سواء في الزراعات التقليدية المكشوفة في الحقول أو في البيوت المحمية ، والجرجير نبات أخضر ورقي يحتاج إلى تربة رطبة ومن المعروف أن الجرجير يحتوي على الكثير من الفوائد لاحتوائه على مضادات أكسدة وفيتامينات متنوعة مثل فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين ك وكلها فيتامينات تفيد جسم الإنسان ولكلٍ منها دوره كما أنه يحتوي على بعض المعادن مثل الكبريت والزنك والماغنسيوم والحديد والبوتاسيوم والصوديوم، وله فوائد عديدة في حماية الإنسان من الإصابة بالسرطان و الحفاظ على كفاءة العظام والبصر والجلد كما أنه يرفع فعالية نظام جهاز المناعة في جسم الإنسان.

فوائد الجرجير :

قبل أن نقوم بالبدء في زراعة الجرجير فنحن يجب أن نعلم بعض فوائد هذا النبات الذي يحتوي على كثير من المنافع للإنسان قد لا يعلمها الكثير منّا فهو نبات موجود على في كل طعام يساعد في تناوله بالإضافة إلى أن مذاقه مقبول لدى العديد من الناس ومن هذه الفوائد:

غني بالفيتامينات والمعادن :

الجرجير غنى بالكثير من الفيتامينات والمعادن الهامة لجسم الإنسان مثل حمض الفوليك واليود والكالسيوم والفوسفور ومضادات الأكسدة التي تجعل الجسم لديه قدرة أكبر على مقاومة الالتهابات.

الجهازالهضمي :

تأتي زراعة الجرجير بأهمية كبيرة فهي توفر القدر الكافي لاستخدام هذا النبات في علاج أمراض الجهاز الهضمي فينشط الكبد كما يدخل في علاج الكلى إذا أصابها بعض الحصوات ويدخل في علاج النقرص إلا أن هناك أبحاث قد أوصت بعدم استخدامه للمرضى المصابين بقرحة المعدة أو التهاب الكِلى الحادّ أو الأطفال الأقل من أربعة سنوات.

مرضى السكري :

تعود زراعة الجرجير على كثيرٍ من الناس بفوائد كبيرة وخاصةً مرضى السكري  فهو يحتوي على قدر كبير من الألياف فيعتبر فعالًا لتقليل مستوى الكوليسترول في الدم والتحكم في ارتفاع نسبة السكر في الدم فيقوم بخفض سرعة امتصاصه في الأمعاء ويفيد مريض السكري.

كفاءة القلب :

الجرجير غني بالبوتاسيوم والذي له تأثير في خفض مستوى ضغط الدم فوظيفة البوتاسيوم أنه يعمل على ارتخاء الأوعية الدموية كما يحافظ على اتزان مستوى السوائل بالجسم بالإضافة إلى احتواء الجرجير على اللوتين والتي تعمل على الوقاية من الإصابة بتصلب الشرايين.

كفاءة البصر :

يحتوي الجرجير على فيتامين A والذي له دورٌ كبير في الحفاظ على كفاءة الإبصار كما يحتوي على البيتا كاروتين وهي مادة مضادة للأكسدة ويحتوي أيضًا على زياكسانثين واللوتين وكل ذلك يحمي الإنسان وخاصةً كبار السنّ من الإصابة بالضمور البقعي.

تقليل خطر الإصابة بالسرطان :

تُعدّ زراعة الجرجير من الزراعات الهامة جدًا والتي يجب أن تأخذ عناية فائقة من الجميع لاحتواء الجرجير على كل هذه الإفادات للإنسان والفوائد والحماية الصحية التي تأتي على كل جسم الإنسان والتي من أهمها حمايته من الإصابة بالسرطان حيث أن فيتامينات A و C  و K تقوم بمواجهة الجذور الحرة وتحاربها كما أن الجرجير يحتوي على مواد كيميائية التي تحلل لكي تنتج الايزوثيوسيانيتس (isothiocyanates) والتي أثبتت الأبحاث أنها هامة في محاربتها للسرطان وذلك غير الأبحاث التي أثبتت كفاءة الجرجير في محاربته لسرطان الثدي والقولون والرئة ويساعد في خفض مخاطر سرطان الدم والكلى.

الجهاز التنفسي :

قد لا يعلم الذي يبدأ في زراعة الجرجير مقدار هذه الفوائد التي تعود على الإنسان من تلك الزراعة والعلاجات الناتجة عن طريق تلك الزراعة ومن تلك العلاجات العلاج الخاص بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي فالجرجير غني بالحديد ويفيد ذلك في حالات الإصابة بفقر الدم والأنيميا.

الشيخوخة :

توفر زراعة الجرجير لكبار السن هذا النبات الذي يدخل في علاج الأكزيما والتهاب الجلد وله أيضًا إفادة في الحصول على بشرة صحية كما يحتوي على اليود والذي له دور هام في قيام الغدة الدرقية بوظيفتها بكفاءة.

زيت الجرجير : يُستخلص من الجرجير زيت الجرجير فيستخدم في كثيرٍ من الأحيان للشعر فهو مفيد لفروة الرأس ويمنع تساقط الشعر.

وقت زراعة الجرجير :

تختلف طريقة زراعة الجرجير عن غيره وتختلف أوقات زراعة الجرجير أيضًا فإذا بحثنا سنجد أن زراعة الجرجير تأتي في أوقات العام كله ما عدا الأشهر شديدة الحرارة حيث يعتبر الجرجير محصول شتوي وتبدأ زراعته من منتصف شهر أغسطس حتى آخر شهر نوفمبر.

طريقة زراعة الجرجير في البيوت المحمية :

تتميز الزراعات في بيوت محميه بأنها توفر مناخ ملائم للنبات للنمو ودرجة حرارة مناسبة يستطيع من خلالها أن ينضج لمطابقة هذا المناخ مع المناخ الخارجي الذي ينمو به ومن ذلك زراعة الجرجير الذي يمكن اعتباره محصول شتوي حيث أن زراعته في بيوت محميه يجعل درجة الحرارة التي يحتاجها مشابهًا لدرجة الحرارة العادية وذلك وفقًا لأسس علمية يقوم بها المختصون والقائمين على هذه البيوت المحمية الزراعية ومن المعروف أن هذه البيوت تقوم بإمداد الناس بالكثير من الفوائد فهي مثلما يحدث مع الجرجير تزرع النباتات والخضروات في أوقاتٍ مختلفة عن موسمها فالجرجير يحتاج إلى درجة حرارة معتدلة أو تميل إلى البرودة وبالتالي فإن ذلك قد لا يتوفر على مدار العام مما يجعل البيوت المحمية الزراعية متميزة عن الزراعات المكشوفة في توفير نمط مناخي مناسب للنبات وهذا بالإضافة إلى غزارة الإنتاج مع وجود جودة مرتفعة للمحصول الناتج منها.

للتعرف على انواع البيوت المحمية و احدث اسعار البيوت المحمية الزراعية

إرشادات الري والتسميد:

يتم الاختيار الجيد للتربة للقيام بعملية زراعة الجرجير فيها فنقوم باختيار التربة التي تتميز بقدرتها على الاحتفاظ بالمياه فتكون تربة خصبة كالتربة الطينية ثم يتم إضافة سماد عضوي أو إضافة الكمبوست لإمداد النبات بالعناصر الغذائية التي تلزمه ويحتاج إلى النمو من خلالها وعند تهيئة التربة يتم إزالة أي عنصر من العناصر التي قد تعوق النمو وتعمل على انتشار الأمراض بالنبات وانتشار الآفات الزراعية وهذه الطرق يجب أن يكون القائمين عليها على دراية واسعة بها حيث أن طريقة زراعة الجرجير تحتاج إلى خطوات معروفة ومحددة حتى يتم الانتفاع من المحصول الناتج،ويؤخذ في الاعتبار أن هناك طرق للتسميد عامة يمكن أن يقوم بها المزارع وتتفرع إلى مواد تسميد طبيعية وأخرى كيماوية.

أنواع التسميد الطبيعي (العضوي):

الكمبوست: أهم الأسمدة العضوية هو الكمبوست ويتكون من مجموعة من النباتات ومخلفات المزارع والتي تحتوي على روث الماشية ويتم خلط هذه المكونات حتى تتخمر فتنشط الأحياء الدقيقة ويتم وضعها في الأرض ويستفيد منها النبات ومما لا شك فيه أن السماد الطبيعي مفيد جدًا للتربة التي يتم الزراعة فيها وللنبات في الوقت ذاته.

السماد الأخضر: تتم زراعة الجرجير وفق خطوات متعددة ولكن تسميد الأرض أمر ضروري بوجهٍ عام لذلك فمن أنواع التسميد الطبيعي التي يجب أن يسعى لها المزارع هي السماد الأخضر وهو أن يقوم المزارع باختيار أحد المحاصيل ثم يقوم بوضعها في الأرض ومن أفضل هذه الأنواع محصول الترمس على أن يكون في مرحلة النمو الخضري أو محصول البرسيم الحجازي ويكون في مرحلة النمو الخضري كذلك.

أنواع التسميد الكيماوي:

لكل نوع من أنواع التسميد أهميته وخطواته الخاصة والتسميد الكيماوي هو عبارة عن عناصر غير طبيعية ويتم تصنيعها خصيصًا لغرض التسميد ويوضع في التربة التي هي تحتاج هذا العنصر المفقود فيها لكي تعوضه وتستفيد منه ومن أمثلتها:

الأسمدة النيتروجينية: من أهم الأسمدة الكيماوية ويُمثل النيتروجين العنصر الأساسي من تكوينها.

الأسمدة الفوسفاتية: يُمثل الفوسفات العنصر الأساسي من تكوينها ومن أمثلتها المنتشرة النشادر وهو صالح للذوبان.

طريقة زراعة الجرجير في المنزل والاعتناء به :

تعتبر زراعة الجرجير في المنزل من المتعة للإنسان الذي لديه هواية الزراعة وخاصةً الزراعة المنزلية فهذه الهواية تحقق له الكثير من الإشباع الذاتي إضافةً إلى الحصول على بعض نباتات هذه الثمرة المفيدة للجسم لذلك هناك اعتبارات يجب مراعاتها عند زراعته في المنزل ومنها:

طبيعة النبات:

من المهم معرفة طبيعة الجرجير وزراعته فهو نبات يحتاج إلى درجة حرارة معتدلة ومائلة للبرودة نسبيًا ولا ينمو في درجات الحرارة المرتفعة وإذا أردنا أن نقوم بعملية زراعة الجرجير في المنزل فسوف يكون لدينا معرفة سابقة بأنه يحتاج إلى اهتمام وعناية مستمرة.

تجهيز الوعاء:

نقوم بتجهيز وعاء أو أواني فعملية زراعة الجرجير سهلة ويسيرة بل يمكن زراعته في الشرفة أو سطح المنزل ويمكن أن يتم زراعته في أصيص خاص.

مصادر طبيعية:

يحتاج الجرجير إلى مياه كثيرة نسبيًا كما يحتاج مصدر ضوء طبيعي لنموه بالشكل الصحيح والفعّال وضمان عدم وجود أوراق تالفة من خلال هذه الزراعة.

تجهيز البذور:

يتم تجهيز البذور الخاصة بالجرجير وتوزيعها في التربة الخاصة التي أعددناها ونقوم بخلطها بالقليل من الرمل.

تجهيز التربة: نقوم برش المياه في التربة ومراعاة ذلك الرش بين حينٍ وآخر.

زراعة الجرجير من الأوراق :

تعني زراعة الجرجير من الأوراق أننا نأتي بأوراق الجرجير ونضعها في التربة ثم نقوم بعملية الزراعة وتأتي زراعة الجرجير من الاوراق وفقًا للتالي:

شراء الجرجير: نقوم بشراء أوراق جرجير طازجة على أن تكون لها جذور واضحة من الأسفل وإذا كانت الجذور غير موجودة يتم وضعه في كوب من الماء فترة حتى تنبت الجذور وذلك لأن لها أهمية خاصة فعن طريقها سينمو الجرجير.

الوعاء: نقوم بإيجاد وعاء مناسب لذلك والذي قد يكون عبارة عن أصيص من الفخار أو أواني بلاستيكية كما يتم التأكد من وجود فتحات تصريف فيها لأن الفتحات لها أهمية في عدم تعفن النبات.

السماد: يمكن أن نقوم في عملية زراعة الجرجير من الاوراق باستخدام سماد عضوي أي سماد طبيعي ثم نقوم بوضعه في التربة.

عمل ثقوب: نقوم بعمل ثقوب في التربة على أن تكون بعيدة نسبيًا عن بداية حافة الوعاء حتى نعطي فرصة للجرجير للنمو.

وضع الأوراق: نضع الأوراق التي اشتريناها في الثقوب بطريقة بطيئة نسبيًا ونحيط الساق بقليل من مكونات التربة على أن تكون الساق على عمق حوالي عشرة سنتيمترات.

الري: يتم رش الجرجير بطريقة لطيفة حتى لا تتلف الساق المزروعة حديثًا ويتم مراعاة الري من يومٍ لآخر ووضع الأصيص في مكان مظلل وقد يظهر أن الجرجير قد ذبل ولكن ينمو بالمياه الغزيرة نسبيًا وبعد 4 أسابيع أو 5 أسابيع سيكون جاهزًا للاستهلاك.

خاتمة

بعد استعراضنا لكل هذه الفوائد للجرجير وطرق زراعته في المنزل وغيره فإننا نرى أنه نبات هامٌ للغاية للعديد من الناس فبمجرد احتوائه على تلك الفيتامينات التي قد توفر على البعض منّا شرائها نظرًا لوجود بديل طبيعي فهي ميزة كبيرة كما أن الجرجير زراعته وطرق العناية به سهلة ويسيرة وفي متناول الجميع حتى أن هناك من يقوم بالحرص على زراعته بالمنزل أو الحديقة الخاصة به بالإضافة إلى زيت الجرجير المفيد للشعر والذي يساعد على نمو الشعر مما يجعله نباتًا جاذبًا لكثيرٍ من المستثمرين والتجار والمزارعين للعمل فيه وفي زراعته وتسويقه.

مواضيع ذاتِ صلة:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *